عايش... ولكن !!!!
اذكر ذات يوم بينما انا آتى من جامعة الزقازيق التى بها دراستى ... وكان ذالك اليوم احد اصعب الايام فى حياتى حيث اننى يومها كنت قد استلمت نتيجة اول سنه دراسيه بكلية الهندسه وكنت قد علمت يقينا اننى دبلرت ( سوف اعيد) هذه السنه ( اعدادى هندسه) وكانت موجه شديده من الحزن تسيطر عليا فجلست فى الميكروباس ولا ادرى كيف حدث هذا... بل والادهى والامر اننى لم اكن اعلم كيف احدث اهلى بهذه النتيجه القاسيه؟؟
ووسط كل هذه التقلبات جلست ووجهى متجه نحو النافذه ولا اشعر بما يحدث حولى.... وبينما انا فى طريقى ..ووسط كل هذه الاحداث التى تدور فى راسى اذ بالميكروباس يتوقف عند تقاطع طريق وأجد عينى قد شدها موقف اعتقد انه يستحق التفكير.... لقد وقعت عينى على ولد لا يتجاوز الثالثة عشر من عمره.. وقد اسود وجهه كاظلام الحالك من كثرة التحرك فى الشمس الحارقه... وكان ينحنى على علب الزيت الفارغه وكل ما هو علاقه بالعمل بـ"الروبابيكيا" اى الاشياء المستعمله التى يمكن ان يعاد تصنيعها...وكان رغم كل هذا العناء ارى على وجهه ابتسامة الرضا..وبينما هو منحنى وانا انظر اليه اذ بسياره اوبل فيكترا تقف بينى وبينه تنتظر حتى تستطيع المرور وليست هى السياره التى جذبت انتباهى وانما الذى جعلنى حقا افكر كثيرا هو ان الولد هذا نهض من انحناءه ولاحظت ان تعبيرات وجهه تغيرت من ابتسامة الرضا الى احساس بالزل والانكسار والغضب وامتلأت عينه بالدموع....!! فتساءلت
ماذا حدث لكل هذا؟؟؟!!! .. فمددت بصرى لارى ما بداخل السياره...فعرفت ماذا دار بداخل هذا الولد ....
لقد رأى بداخل السياره شاب اخر لا يتجاوز السابعة عشر من عمره وهو الذى يقود هذه السياره وليس هذا فقط ... وبيده سيجاره ماركه اجنبيه(قد تكون مارلابورو) فحدث داخل هذا الولد مقارنه بين حاله الذى كتب عليه الشقاء ولن يستطيع ان يخرج من ظلمة الفقر على الرغم من عمله صغيرا وبين هذا الشاب الذى قد يكون لا يعمل ومتوفر له كل هذا... وكنت قد لاحظت فى يد هذا الولد نصف سيجاره كان قد التقطها من على الارض (سبارس كما يقولون) ....
وقد مضى هذا الشاب بسيارته ونحن قد مضيناوانا لا اريد ان ارحل لارى ما سيفعل هذا الولد لكنى ايقنت انه سيعود له الاحساس بالرضا رغم كل هذا اللحظات المؤلمه .... فسبحانك يارب لولا ذلك الولد وامثاله لن نستطيع ان نعيد استخدام الاشياء هذه وسنعيش فى قذاره.... سبحانك يارب يا من الهمته الرضا بالقليل والقناعه بما قد قسمته له ................
""يارب الهمنا دائما القناعة بما فى ايدينا ""

******************************************************
#### شاعر فى زمان بلا مشاعر ####
5 تعليقات
  1. It is the first comment from me ...your friend..SAID RASS... well done, 3alaa said,,,,,,,,,,,



  2. تدوينة جميلة

    بس ده أعتقد انه ليس صراعا طبيقيا

    فهذا قد يحدث في اي مكان نهما كانت العدالة الاجتماعية به
    ففي اي مكان يوجد الغني والفقير


  3. هو ايه المقصود بالصراع الطبقى ان فى طبقتين واحده فقيره وواحده غنيه والفقير بيبص للغنى يعنى بيقارن
    عموما نورت المدونه المتواضعه
    ورايك يهمنى جدا وياريت تنورنى دايما